التمر

 

هل تسألت لماذا يطلق على التمر سيد الأطعمة ؟

 

لأنها غنية بـ الألياف والسكريات والفيتامينات والمعادن المختلفة، و تحتوي على العناصر الغذائية الآتية: الكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والفسفور، والصوديوم، والبوتاسيوم، والكبريت، وحمض الفوليك، والزنك، والريبوفلافين، والثيامين، والنياسين، وفيتامين أ، وفيتامين ك، وفيتامين ب6.

إن الإفطار على التمر في شهر رمضان يساعد على تجنب الإفراط في تناول الطعام عند تناول وجبة الإفطار ، فالجسم عندما يبدأ في امتصاص القيمة الغذائية في التمر يبدأ الشعور بالجوع في الاختفاء .

وأيضا يساعد على تعزيز على عمل الجهاز العصبي بسبب النسبة العالية من البوتاسيوم في التمر.

فعندما نبدأ بالإفطار نحتاج إلى غذاء يساعد في سرعة الهضم حتى لا نرهق المعدة الخاملة وتنشط حركتها ، ويكون سريع الامتصاص لإزالة الخمول الذهني والعضلي وتنشيط الجسم ويحتوي التمر على نسب عالية من السكريات الأحادية والثنائية ( الجلوكوز و الفركتوز ) والتي تمتص بسرعة عالية للوصول إلى الدم في دقائق معدودة وخصوصا في حال الصيام وخلو المعدة والامعاء من الأكل .

يساعد الإفطار على التمر بإرسال إشارات الشبع إلى المخ ، مما يقلل كميات الطعام الداخلة إلى الجسم وقت الإفطار ، على العكس تماما عندما تكون البداية بالمواد الدسمة التي تشعر المعدة بامتلائها بكميات كبيرة من الطعام وهو ما يسبب الكثير من المشاكل الصحية كالإمساك والخمول والصداع عند الإفطار .

اذا ان في آخر ساعات الصيام يحدث انخفاض لمستوى السكر في الدم ، وذلك يؤثر على المخ ومسبباَ للخمول الذهني وعدم المقدرة على التركيز مع الخمول الحركي وقلة النشاط العضلي وكما تكون المعدة في حالة سكون .
فإن التمر مع الماء أو اللبن هو الغذاء المهم الذي يحقق هذه المعدلة الرئيسية أثناء تناوله وقت الإفطار .

يعتبر التمر منجم من العناصر المعدنية والفيتامينات ، كما أنه غني بالألياف المنشطة للمناعة والمانعة للإمساك والمخفضة للدهون والكوليسترول الضار ويحارب الحساسية ويعالج الأنيميا .

لنجعل مادتنا بشهر رمضان وفي الأشهر الأخرى لا تخلو من تواجد التمر لفوائده الكثيرة والكبيرة ،،

وعليكم بالعافية